الرئيسية / أسرة ومجتمع / سيدتي و طفلك / أسباب ظهور حبوب في جسم الأطفال

أسباب ظهور حبوب في جسم الأطفال

الحبوب في جسم الأطفال:

يتميز الأطفال ببشرتهم حساسة؛ حيث تظهر على بشرتهم في بعض الأحيان بعد الولادة العديد من الحبوب الحمراء ذات رؤوس بيضاء، وتؤدي إلى إصابة الطفل بآلام جلدية، والشعور بحكة شديدة، وتختلف الأسباب والعوامل التي تؤدي إلى ظهور هذه الحبوب، لذلك سوف نتطرق في هذا المقال للتحدث عن أسباب ظهور الحبوب في جسم الأطفال، وأعراضها، بالإضافة إلى طرق العلاج.

أسباب ظهور حبوب في جسم الأطفال :

الطفح الجلدي: يؤدي إلى ظهور العديد من الحبوب على وجه الطفل، ورقبته، وكتفيه، ويعود سبب الطفح إلى وجود مشكلة في الغدة الدرقية.

التهاب الجلد التماسي: ويحدث نتيجة اختراق جسم غريب للجلد، بالإضافة إلى تناول بعض الأدوية التي تحتوي على مركبات تضر بالأطفال.

لدغات الحشرات: قد تظهر الحبوب على مختلف مناطق جسم الطفل بسبب التعرض للدغات ولسعات من الحشرات؛ حيث تكون هذه الحبوب مزعجة، وينتج عنها حكة وآلام.

العدوى البكتيرية: تعتبر الحبوب التي تظهر على جسم الأطفال أحد أعراض الإصابة بعدوى بكتيرية، وقد تكون مصحوبة بارتفاع في درجة حرارة الجسم.

الهرمونات: قد تنتقل بعض الهرمونات إلى الطفل عن طريق الرضاعة الطبيعية، ففي بعض الأحيان يعود سبب ظهور هذه الحبوب إلى وجود مشاكل في هرمونات الطفل.

أعراض ظهور حبوب في جسم الأطفال: 

ارتفاع درجة حرارة جسم الطفل. بكاء الطفل بشكلٍ مستمر. الإصابة باستفراغ بصورة متكررة في بعض الحالات. سيلان اللعاب بشكلٍ كبير. زيادة حساسية بشرة الطفل.

علاج الحبوب في جسم الأطفال :

تجنب الضغط على الحبوب. تجنب استخدام الأدوية ذات الخصائص القابضة، والدهون الموضعية. المحافظة على نظافة جسم الطفل بشكلٍ منتظم عن طريق استخدام بعض أنواع الصابون الخاصة بالأطفال، والتي تتميز بكونها ملطفة وخالية من المواد الكيماوية. تجنب الإكثار من استخدام الصابون في كل مرة يُراد بها تنظيف الطفل، وخاصة وجهه، مع مراعاة استبدال الصابون بقطعة من القطن مبللة بالقليل من الماء الفاتر. اختيار غسول مناسب للطفل، وذلك عن طريق استشارة طبيب الأطفال. تجفيف وجه الطفل بشكلٍ مستمر، وخاصة بعد تناول الطعام، وسيلان اللعاب، والاستحمام، وذلك لتجنب جفاف الماء على وجه الطفل والشعور بآلام شديدة من الحبوب. تطبيق بودرة الأطفال للحفاظ على جفاف الجلد. تقليل تناول السكريات والموالح من الأم إذا كان الطفل يرضع بشكلٍ طبيعي. وضع كمادات من الماء الفاتر على المناطق المصابة من جسم الطفل، وخاصة على منطقة الوجنتين. ملاحظة الفترة التي تظهر بها الحبوب، والتأكد ما إذا كانت نتيجة تناول بعض أنواع الأدوية أو الأطعمة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

علامات تأخر الطفل في الكلام

كشفت مريم النويمي، استشارية طب الأطفال وطب حديثي الولادة، أن العمر الذي يعد فيه الطفل متأخراً في ...