الرئيسية / الاستثمار / الاستثمار بالالماس / Diamondib / الياقوت.. أكثر ندرة من الماس والبحث عنه مستمر لتغطية نقصه

الياقوت.. أكثر ندرة من الماس والبحث عنه مستمر لتغطية نقصه

حجر يغلي من الداخل لتبقى شعلته للأبد

ميلا كونيس تضع قرطين من ياقوت أفريقي – غوينيث بالترو في حفل توزيع جوائز الأوسكار الأخير وتضع قرطان مرصعان بالماس والزفير والياقوت يقدر سعرهما بـ425 ألف دولار – سوار «سيربنتي» من «بولغاري» مرصع بالماس والياقوت – قلادة «رين ماكيدا» (الملكة بلقيس) من «كارتييه»

طبقا للترتيب المعتمد في تجارة الأحجار الكريمة، لا توجد جوهرة ثمنها أكبر من الياقوت الأحمر عندما تكون بلون صاف وحجم كبير. لا يستمد أهميته من لونه فحسب، بل أيضا من صلابته التي تبلغ تسعة على مقياس موس، مما يضعه في المرتبة الثانية بعد الألماس كحجر يتحدى الزمن، مع العلم أن نسبة عشاقه عندما يكون في صورة طبيعية، أي لم تتعرض إلى الحرارة، تفوق نسبة عشاق الألماس. فهم يدركون أن الحصول عليه في هذه الحالة في غاية الصعوبة، كما يزداد ندرة بمرور الأيام.
يقول راهول كاداكيا، الرئيس الدولي لدار «كريستيز جويلري» في هذا الصدد «إذا طلبت مني أن أعثر لك على قطعة ألماس وزنها 10 قراريط خالية من العيوب، فسأتمكن من إحضار ست قطع في غضون 48 ساعة. أما إذا طلبت مني إحضار قطعة واحدة من الياقوت الأحمر وزنها 10 قراريط أصلها من بورما، ربما سأتصل بك بعد ستة أشهر، أو ربما لن أتصل بك أبدا».
ويتفق معه ريتشارد هيوز، مؤلف كتاب «الياقوت الأحمر والأزرق: دليل جامع التحف والمقتنيات الفنية»، عندما يقول «إن شراء هذا الحجر من موغوك مثل شراء لوحة لفنان مشهور». والسبب أنه بينما يتم استخراج الياقوت الأحمر حاليا من أفغانستان، والهند، وطاجيكستان، فإنه من وادي موغوك، جنوب ميانمار، يتميز باللون الأزرق. حتى الياقوت الأحمر، الذي يُستخرج من نفس المنطقة، أي موغوك، وجارتها مونغ سو في إقليم شان في ميانمار، يتميز عن غيره من أماكن أخرى، نظرا لانخفاض نسبة الحديد فيه. فالمعادن «تزيد من قتامة الحجر، وتحد من بريقه ولمعانه»، حسب رأي الخبراء.
وأشار جورج فريدريك في كتابه «المعرفة القديمة المثيرة للفضول الخاصة بالأحجار الكريمة»، المنشور في عام 1913، إلى الاعتقاد القديم بوجود «شعلة لا تنطفئ أبدا» داخل الياقوت. وكتب «إذا ألقيت به في الماء سيوصل الحرارة، التي بداخله، إلى الماء ويؤدي إلى غليانه».
أما أحجاره التي توجد في موغوك، خاصة ذات الأحجام الكبيرة، فهي نادرة إلى درجة تجعل العثور عليها حاليا عملية شبه مستحيلة. وعندما تظهر قطعة منها بين الفينة والأخرى في أي مزاد، فإن سعرها يكون باهظا. على سبيل المثال، بلغ سعر قطعة مربعة الشكل وزنها 8.62 قيراط، من ياقوت «غراف» الأحمر، 8.600.410 دولارات، في دار «سوذبيز» بجنيف في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي. وكان هذا رقما قياسيا جديدا بالنسبة إلى قطعة من الياقوت الأحمر. ويلاحظ الصاغة ومصممو المجوهرات أن أسعار الياقوت الأحمر، لا سيما غير المعالج منه والمستخرج من بورما، ارتفعت بشكل غير مسبوق. السبب الآخر لندرته أن الحكومة الأميركية فرضت عام 2003 حظرا على المنتجات الواردة من ميانمار، بسبب انتهاكات حقوق الإنسان.
نتيجة لذلك، أوقفت شركات المجوهرات العالمية مثل «تيفاني آند كومباني» المعاملات الخاصة بذلك الحجر. وكان من الممكن أن يؤثر هذا على مبيعات الياقوت الأحمر إلى أمد طويل لولا اكتشاف مناجم في منطقة مونتيبويز في شمال موزمبيق منذ ستة أعوام، مما بث الحياة في سوق كانت قواها بدأت تضعف، إذ من المتوقع أن يدوم المخزون فيها لـ50 عاما مقبلة. ومع ذلك لا يزال ياقوت بورما المعيار الذي يتم على أساسه تقييم هذا الحجر في كل أنحاء العالم.
واستعدادا لزيادة الطلب على المنتج، دخلت عدة جهات في شراكة مع تجار ومصنعي المجوهرات من أجل إدخال الياقوت في قطع مجوهرات يمكن توفيرها في الأسواق. وبالفعل استخدمت دار «كارتييه» في معرض البينالي في دورته الـ27، في سبتمبر (أيلول) الماضي، قطعة وزنها 15.29 قيراط من الياقوت الأحمر الموزمبيقي، في قلادة «رين ماكيدا» أي «الملكة بلقيس»، وهي قلادة ذات صفوف متدرجة مزخرفة تذكرنا بحقبة الفن الجميل في فرنسا. كما عرضت شركة «جورج جانسن»، خلال معرض بازل للساعات والمجوهرات الفخمة الأخير، أول مجموعة لها من الياقوت الأحمر. بدورها، تستخدم دار «سوترا» للتصميم، المتخصصة في تصميم الأحجار ذات الألوان فائقة الجودة، ياقوت الموزمبيق بأحجام أضخم من المألوف، في الوقت الذي صنعت فيه «أمرابالي جويلز» في جايبور بالهند، قطعا من الياقوت الأحمر الموزمبيقي ضمن مجموعتها لعام 2015، التي تمثل طابع الدار، زهرة اللوتس.
ورغم أن موزمبيق نجحت في ملء الفراغ الذي خلفه النقص في ياقوت ميانمار، فإنها لن تكون اللاعب الأوحد في مجال تجارة الياقوت الأحمر في المستقبل القريب، فشركة «ترو نورث غيمز»، الكندية للتعدين، أمضت السنوات العشر الماضية في البحث والعمل في منجم للياقوت الأحمر واقع بمنطقة أبالتوك، جنوب غربي ساحل غرينلاند.
يقول نيك هوتن، رئيس الشركة التنفيذي «إن تاريخ هذا الحجر يتلخص في التأرجح بين السخاء والشح؛ فأحيانا تتوصل إلى قطع جميلة، وفي أحيان أخرى تختفي ولا تراها مرة أخرى. مع ذلك أستطيع توقع إنتاجي على مدى الأعوام التسعة المقبلة. فالسوق تستعيد الثقة بعد أن أصبح الناس يلمسون طلبا وعرضا مستمرا».** معلومات جانبية:
* الياقوت الأحمر من الأحجار المفضلة في كل أنحاء العالم منذ قديم الزمان، إذ جاء ذكره في النصوص السنكسريتية القديمة، كما في كتاب «رحلات ماركو بولو»، لكنه يكتسب في الثقافة الصينية عدة معان وقيم ثقافية، ويعتبر الحجر المفضل لدى الآسيويات.
* جماله الأسطوري أوقع أكبر جامعي تحف التاريخ، من أباطرة المغول وحتى رواد الصناعة في يومنا هذا، أسرى جماله وعمق لونه. وتم وصف الياقوت الأحمر بشاعرية، حيث قيل إنه يشبه «دم الحمام».
* يعد تعريض الياقوت للحرارة بهدف إزالة أثر أي لون أزرق فيه وتعزيز اللون الأحمر طريقة متبعة منذ زمن طويل. وانتشرت هذه الطريقة إلى حد زاد من السعر الذي يدفع مقابل قطعة ياقوت لم تتعرض للحرارة، لأنها أصبحت جد نادرة.
* أي حجر كريم وزنه 4 قراريط أو يزيد يتمتع بقيمة خاصة، نظرا لندرته. وليست هناك حدود للسعر الذي يمكن أن تحققه حجرة ضخمة بلون صاف وعميق منه.

 منح عملاء بنك الألماس الدولي دعم بقيمة 100% على أي إيداع جديد

17343

ماذا تنتظر؟

بنك الألماس الدولي

اترك رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

دموع لاعب برشلونة مالكوم تشعل مواقع التواصل الاجتماعي

العرب الأن أصدر نادي برشلونة الإسباني بيانا رسميا حول إصابة البرازيلي مالكوم دي أوليفير جناح الفريق، ...

 منح عملاء بنك الألماس الدولي دعم بقيمة 100% على أي إيداع جديد

بنك الألماس الدولي

دعم

%100