الرئيسية / أسرة ومجتمع / بالفيديو / نادية علي | المسلمة التي لم تترك الصلاة رغم عملها بالإباحية !!

بالفيديو / نادية علي | المسلمة التي لم تترك الصلاة رغم عملها بالإباحية !!

نجمة أفلام إباحية مسلمة تجذب الملايين من المشاهدين عن طريق ألإستعراض في الزي الإسلامي التقليدي, لهذا هي ممنوعة من الذهاب الى باكستان, عملت نادية علي (25 عاماً), في البداية كراقصة ترفيه عارية في نوادي الليلية للكبار, ثم انتقلت للعمل بالدعارة لتلبية رغبات الزبائن في المنازل, بعدها اصبحت نجمة للأفلام الاباحية, تعيش في لوس انجليس ولديها أسرة في باكستان، .

ولا تزال تؤدي فروض عقيدتها وتصلي بانتظام, على الرغم من تعارضها مع عملها, وتعترف بانها في صراع داخلي دائم بين متطلبات دينها وعملها في الدعارة.. ثم تعود وتقول بان جميع الناس لديهم مثل هذا الصراع.., وتعتبر عملها خطوة اولية للوصل الى العمل في صناعة التجميل, وقد عملت في البداية بصالون حلاقة لترقيق الحواجب للسيدات للحصول على لقمة العيش قبل التورط في صناعة الافلام الاباحية كما اخبرت قناة” ريفيناري 29″ (شاهد الفيديو اسفلا)، أن الرقص في الحجاب أو النقاب يساعدني على جذب ملايين المشاهدين. وقد حمل احد افلامي عنوان يقول” هذا الفلم كان من ضمن المجموعة التي بحوزة اسامة بن لادن”, وتضيف نادية بان ايمانها بالاسلام ينحصر في الحصول على السكينة والسلام لروحها وان لا تسرق وان تكون متواضعة وسعيدة وشاكرة لله عز وجل. وتضبف بانها توقفت عن تلبية الزبائن في المنازل وتعمل فقط في الافلام, وقد نشأت في مجتمع محافظ ومتشدد وكانت تشعر دائما بانها غريبة عنه عندما كانت طفلة.. وفي يوم من الايام كانت تعاني من ازمة مالية وهي تعمل في صالون في سان فرانسيسكو وعرضت عليها صديقتها العمل كراقصة إغراء, وحصلت يومها على 500 دولار وتفول: “كنت فخورة جدا بنفسي. ، وقلت يا إلهي أنا لن اعود إلى حياتي القديمة مرة أخرى, لانك في الرقص توهم الزبون بانك تمارس معه الجنس في المنزل من دون ان تذهب معه.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رياح الغضب العربية تنقلب نسيما عليلا على الأسد

العرب الأن–  اعتبرت صحيفة “افتونبلادت” السويدية أن الانعطاف الحاد في الحرب السورية جعل دولا عربية ...