الرئيسية / اخبار / تريد أن تصبح مليونيرًا؟ إليك الأسرار العشرة

تريد أن تصبح مليونيرًا؟ إليك الأسرار العشرة

في وقت أصبحت فيه البطالة وقلة ذات اليد هي حال السواد الأعظم من الناس على مستوى العالم يدفع هوس الخروج من الفقر وتحقيق ثروات طائلة في وقت قصير الكثيرين إلى أن يحلموا أن يصبحوا مليونيرات، ثم يتوقفون عن محاولة تحقيق هذا الحلم حين يشعرون بخيبة أمل أو إحباط أو بالفشل إلا أن الواقع يختلف عمّا يعتقده هؤلاء؛ وهو يثبت أنه يمكن أن تصبح  مليونيرا وهناك الكثير من القصص الواقعية والنماذج الحقيقية لأشخاص كانوا في الماضي يعانون الفقر وقلة ذات اليد؛ ، ثم أصبحوا بعد مدة من أصحاب الملايين أو حتى المليارات!

وبالطبع لم يحصل هؤلاء على ثرواتهم عن طريق الوراثة أو ربح ورقة يانصيب، بل عن طريق العمل وبذل الجهد، بعد أن قرروا التمرد على الواقع وتبنوا أهدافا محددة ووضعوا خطة وساروا عليها بكل إصرار وعزيمة فوصلوا إلى ما أرادوا. لذا  ولكي تصبح مليونيرًا ينبغي أن تمتلك دافعًا يساعدك على تحقيق أحلامك، نقدم لكم عددا من النصائح التي تمكنك من تحقيق الثروة والنجاح:

أحلام وأهداف

لن ينجح الأشخاص بدون أن يكون لديهم أحلام وأهداف يسعون لتحقيقها، فالمليونيرات العصاميون يكون لديهم طموحات ويخاطرون من أجل تحقيقها ويحتاج تحقيق الأحلام إلى إطار عمل، فالأشخاص الناجحون يعرفون جيدًا أنهم بحاجة إلى وضع أهداف محددة بمواعيد نهائية. وعليه يقوم الأشخاص الناجحون بوضع أهداف طويلة الأجل وأخرى قصيرة الأمد، ويقومون بكتابة قائمة مهام، لأنهم يعرفون بالتحديد ماذا يريدون وكيفية تحقيقه.

تعلم أشياء جديدة

لا يتوقف الأشخاص الناجحون عن تعلم أشياء جديدة، فهم يقرأون بشراهة ولديهم دائمًا فضول لمعرفة ما يدور في العالم من حولهم حيث يساعد هوس الناجحين بالقراءة على تحسين رؤيتهم ليس فقط في عملهم ولكن في المجالات الأخرى التي قد تبدو غير متصلة بأعمالهم لكن المعرفة بها تساعدهم كثيرًا لذلك يرى المليونيرات العصاميون أن الكتب هي بوابة المعرفة، ويختارون بعناية ما يقرأونه.

 تعزيز نقاط القوة

لا يضيع الناجحون وقتهم بالتركيز على نقاط الضعف، لكنهم بدلاً من ذلك يركزون جهودهم لتعزيز نقاط القوة حيث تساعد معرفة نقاط القوة والتركيز على تحسين المهارات التي يبرع الشخص فيها على التميز بين المنافسين.

عدم الاستسلام  للفشل

النجاح لا يكون من نصيب رائد الأعمال طوال الوقت، فهناك لحظات فشل، لكن ما يميز المليونيرات العصاميون عن غيرهم هو أنهم لا يستسلمون للفشل لذا يقوم الناجحون بتحليل لحظات الفشل ويتعلمون من أخطائهم، وفي كثير من الأحيان تكون لحظات الفشل هي الدافع والبداية لهم لابتكار شيء مميز يساعدهم على النجاح.

 الترفيه بجانب العمل

لا يعمل المليونيرات أي شيء بكفاءة متوسطة، سواء كان ذلك الشيء وقتا إضافيا لإنجاز مشروع ما أو كان وقتًا للترفيه عن أنفسهم فهم مستعدون لتقديم التضحيات على المدى القصير للوصول إلى أهدافهم، لكنهم يتذكرون وقت الترفيه أيضًا ويستمتعون بالحياة إلى جانب العمل لذلك يدرك المليونيرات جيدًا أهمية ممارسة الرياضة في تغذية عقولهم وفي المساعدة على إنجاز العمل.

مصدر للدخل

يدرك المليونيرات أهمية أن يكون لديهم أكثر من مصدر للدخل للحفاظ على تحقيق الأرباح على المدى الطويل، فهم يعلمون جيدًا أن من الخطأ وضع البيض كله في سلة واحدة، لذلك يبحثون دائمًا عن طرق لتنويع مصدر دخلهم كما يعي المليونيرات أيضًا أن الاستثمارات المتعددة هي الطريق لبناء ثرواتهم وتحقيق الاستقرار المالي لذا فهم يعلمون أن الإخفاقات قد تحدث في أي لحظة، لذلك يحرصون على تنويع مشروعاتهم حتى إذا فشل أحد المشروعات تساعد باقي المشروعات على إبقاء الوضع مستقرًا.

يحيطون أنفسهم بأشخاص مميزين

يدرك المليونيرات جيدًا أهمية إحاطة أنفسهم بأشخاص مناسبين، ويعلمون أن الأشخاص الذين يتعاملون معهم سيؤثرون في النهاية على طريقة تفكيرهم وشعورهم لذلك يختارون أصدقاءهم بعناية، ويهتمون باختيار الأشخاص الذين يقومون بتوظيفهم ويحرصون على مراقبة أداء أولئك ضمن الفريق كما  يبحث المليونيرات عن الأشخاص الإيجابيين، الذين يمارسون الرياضة ويحققون أحلامهم، فمثل أولئك يكونون ملهمين لغيرهم.

تخصيص وقت للتفكير

يهتم المليونيرات العصاميون بتخصيص جزء من وقتهم يوميًا للتفكير في الأحلام ووضع خطط لتحقيقها، كما يفكرون في حياتهم وعائلتهم وكيفية خلق السعادة مع الآخرين.

الاهتمام بآراء الآخرين

لا يمكن لأي رائد أعمال أن ينجح بدون عملاء وموظفين، فأي رائد أعمال يحتاج إلى الدعم ممن حوله، ومن أجل الحفاظ على هذا الدعم ينبغي أن يهتم باستمرار بآراء الآخرين لذا فان أصحاب المليونيرات العصاميين هم مستمعون جيدون ولا يخافون من الآراء مهما كانت سيئة، فهم يحرصون على سماع وجهات النظر المختلفة لأن ذلك يساعدهم على رؤية نقاط الضعف التي قد لا يرونها.

تجاوز التوقعات

يسأل الناجحون أنفسهم ما الذي يتوقعه الأشخاص منهم، ويرغبون دائمًا في تجاوز تلك التوقعات وتقديم شيء فريد، فالناجحون دائمًا هم الأشخاص الذين يتجاوز نجاحهم جميع التوقعات حتى توقعاتهم التي يضعونها لأنفسهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رياح الغضب العربية تنقلب نسيما عليلا على الأسد

العرب الأن–  اعتبرت صحيفة “افتونبلادت” السويدية أن الانعطاف الحاد في الحرب السورية جعل دولا عربية ...