الرئيسية / مقالات / علاج الحيوانات الأليفة بالماريوانا يصطدم بقيود القوانين الأميركية

علاج الحيوانات الأليفة بالماريوانا يصطدم بقيود القوانين الأميركية

أظهرت أبحاث طبية أدلة جديدة على أن الماريوانا يمكن أن تساعد الكلاب والقطط على التعايش مع التهاب المفاصل والصرع والتوتر وغيرها من الأمراض، من دون الأعراض الجانبية للأدوية التقليدية، لكن الأطباء البيطريين يخشون التوصية بها في وصفاتهم العلاجية حتى لا يعتبر مخالفة للقوانين الاتحادية في الولايات المتحدة.

وسمحت 30 ولاية أميركية على الأقل بالاستخدام الطبي للماريجوانا، لكن ذلك لا يشمل الحيوانات المريضة.

وقال رئيس اللجنة الفرعية للعلاج بالقنب الطبيب جيفري باورز في الجمعية الأميركية للطب البيطري، إن «البيطريين يحجمون لهذا السبب حتى عن مناقشة العلاج بالماريجوانا الذي يظل غير مشروع، وفقا للقوانين الاتحادية، خوفا من سحب تراخيصهم المهنية».

ويترك الأمر لأصحاب الحيوانات الأليفة في اتخاذ قرارات صعبة، مثل تحديد الجرعات وفترة العلاج، لكن التغيير قد يبدأ قريبا في كاليفورنيا التي تبدو مستعدة لإصدار أول قانون يعطي البيطريين الغطاء القانوني الذي يحتاجونه للرد على أسئلة عن استخدام القنب في علاج الحيوانات الأليفة.

وأعلن المجلس الطبي البيطري في كاليفورنيا في بيان أن البيطريين في الوقت الراهن «يخالفون قانون كاليفورنيا إذا ما أدرجوا القنب في وصفاتهم العلاجية». وهذا هو الحال في غالب الولايات الأخرى.

وكتب باحثون في جامعة كورنيل في دراسة نشرتها دورية «فرونتيرز إن فيترينالي ساينس» الشهر الماضي أن مركب «كانابيديول» المستخلص من القنب يزيد من الإحساس بالراحة، ويعزز النشاط لدى الكلاب المصابة بالتهاب المفاصل.

وأشارت نتائج أولية لدراسة أجرتها جامعة ولاية كولورادو إلى أن الكانابيديول أدى إلى الحد من نوبات الصرع لدى 89 في المئة من الكلاب المصابة بالمرض.

اترك رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أخطاء بمصاحف في الجزائر.. ما الذي يجري؟

أمرت السلطات الجزائرية بسحب مصحف “الحاذق الصغير” من المساجد والمكتبات، بعد أن أشاعت وزارة الشؤون ...